دارمو Darmo

الرئيسية » #دانا_جبر تكشف لـ بردى عدد العمليات التجميلية التي أجرتها

#دانا_جبر تكشف لـ بردى عدد العمليات التجميلية التي أجرتها

عن طريق : admin

بردى – دمشق – دانا وهيبة: اتهامات كثيرة، لاحقت الفنانة السورية “مرح جبر” بخضوعها لعمليات تجميل حصلت من خلالها على إطلالتها الجذابة الحالية. “مرح” التي لا تجد حرجاً في تأدية دور الفتاة الجميلة والدلوعة، كانت تحلم بأداء دور الأم أو السيدة القوية.

هي دانا جبر، الفنانة الشابة التي تنحدر من عائلة فنية عريقة، اعترفت لـ “بردى” بأنها خضعت بالفعل لعمليات تجميل “لكن ليس بالحجم الذي تم تداوله”.

وقالت: “الأمر اقتصر على تجميل أنفي، وحقن الشفتين”، مضيفة أنها سرعان ما تراجعت عن هذه الخطوة، وعادة لشفتيها الطبيعيتين بعد أن اكتشفت أنهما مناسبتنا لشكلها أكثر. كما نفت إجراءها أي حقن لخدودها، مؤكدة أنها لم تجر أي عملية لهما: “يحكوا ليشبعوا أنا فتاة طبيعية جداً”.

image

في موضوع الجمال، كشفت “مرح” عن أنها لم تغير يوماً لون شعرها لتبقي على سواده الذي يميزه، كونه يتناسب مع ملامح وجهها، إلا أنها استعانت بالباروكة في مسلسل “سليمو وحريمو” لأن الشخصية تتطلب الظهور بهذا اللون، مبينة استعدادها لتغيير مظهرها الخارجي بما يتناسب مع دور معين في حال كان يحمل قيمة فنية ولاقت تشجيع على ذلك من قبل مخرج العمل.

وتابعت: “بغير ذلك لن أغير مظهري كي لا أظلم نفس”.

وبخصوص تأطيرها من قبل المخرجين بأدوار الفتاة الجميلة فقط، أكدت أنها لا تجد حرجاً في ذلك، كون بعض المراحل العمرية تتطلب ذلك.

image

وقالت: “الكثير من المخرجين، رفضوا منحي دور الفتاة البشعة، إلا ضمن لوحة من مسلسل أما دور بمسلسل متكامل فلا”.

في الوقت نفسه، تفضل جبر الابتعاد عن أداء دور الفتاة الضعيفة التي “تبكي كثيراً”، فيما تتوق للعب دور الأم والفتاة القوية.

وعن سبب ميلها للأدوار الكوميدية، تشرح جبر أنها تميل لهذا النوع من الأعمال وبالأخص العفوية منها، لأنها لا تحب التصنع أو المبالغة، وإن لم يعتمد العمل على كوميديا الموقف لا تحبذ المشاركة به، وقدمت مثالاً على ذلك، مسلسل “بقعة ضوء”، والتي قالت عنه إنه “عمل إنساني كوميدي عفوي ما أكسبه جماهيرية كبيرة، واعتاد الناس عليه وكأنه طبق رمضاني سنوي، والممثل يحب العمل به لأنه يعطيه مساحة من الراحة كونه يتألف من عدة لوحات مختلفة ويظهر عبرها بشخصيات عدة، الأمر نفسه ينطبق على مسلسل “سنة أولى زواج”.

image

الاعتزال مرفوض
“مرح”، بررت سبب تأخرها بالحصول على دور بطولة مطلقة إلى توقفها عن العمل بالمهنة لمدة خمس سنوات لظروف خاصة، كما أن الأزمة السورية وأزمة النصوص ساهمت بذلك: “ربما لو عملت في الخارج كغيري من الفنانات لكان حالي أفضل، لكني فضلت العمل في بلدي واكتساب النجومية ضمنه وأحصل على الشهرة من خلاله”.

وأشارت إلى أن دور البطولة لا يشكل هاجساً لها لأنها تعمل انطلاقا من حبها للفن وليس فقط من أجل الشهرة، وهذا ما يجعل فكرة الاعتزال مرفوضة بالنسبة لها.

وعند سؤال” بردى” لها عن شعورها عندما يشبهها الناس بخالتها “مرح جبر”، أعربت عن فرحها قائلة “حلو الواحد يتشبه لحدا حلو”، مؤكدة بأن وجود مرح ضمن الوسط الفني ساعدها على الدخول، لافتة أن لكل منهما طريقته الخاصة بالتمثيل، والقصة لا تقتصر على دانا جبر أو لأنها شبيهة أو قرابة مرح جبر أو لأنها من عائلة فنية معروفة أو لأنها فتاة جميلة “كل هذه الأمور لا تكفي بدون وجود موهبة”.

image

يذكر أن دانا جبر من مواليد دمشق 15 مارس 1989واسمها الحقيقي “دانا فرج نادر العش”، تنتمي لعائلة فنية عريقة في تاريخ الفن السوري، حيث أنها حفيدة الفنان محمود جبر والفنانة هيفاء واصف، شقيقة الفنانة منى واصف، كما إنها ابنة شقيقة الفنانات ليلى ومرح جبر. عملت في المسرح منذ أن كانت بسن السادسة من عمرها، ثم انتقلت للأعمال التلفزيونية في عام 2007 في مسلسل “العيلة عيلتنا” و “بنت النور”.

شاركت “مرح” في العديد من الأعمال الدرامية الكوميدية والشامية والاجتماعية ولعبت الكثير من الأدوار لكن أول دور بطولة مطلقة حصلت عليه العام الماضي في مسلسل “سنة أولى زواج” إخراج يمان إبراهيم بمشاركة الفنان يزن السيد، وشاركت هذا الموسم في مسلسلي “حريم الشاويش” إخراج أسعد عيد و “فرصة أخيرة” مع المخرج فهد ميري.

ربما يعجبك أيضا

اترك تعليقا

Are you sure want to unlock this post?
Unlock left : 0
Are you sure want to cancel subscription?
-
00:00
00:00
Update Required Flash plugin
-
00:00
00:00