دارمو Darmo

الرئيسية » حرب تصريحات بين مخرجي دراما سورية.. والسبب؟

حرب تصريحات بين مخرجي دراما سورية.. والسبب؟

عن طريق : admin

بردى – أنس عدنان: يستفيق الوسط الفني في سورية على منشور يتعلق بمسلسل “فوضى”، لينام على خبر يتعلق بمسلسل “قناديل العشاق”، وكأن العملان الذي قدر لهما أن يكونا تحت فيء الشركة المنتجة نفسها يعانيان الأمرين في الإنجاز.

الكاتب “خلدون قتلان” الذي أطلق “قناديل العشاق” في دمشق بنص درامي بعد غيابه لسنوات عن الدراما السورية وتعثر إنجاز نصه “حرملك”، فتح النار على المخرج “الليث حجو”، والكاتب “حسن سامي يوسف” عبر منشور طويل أدان فيه حالة التباكي التي قدمها صناع مسلسل “فوضى” بعد توقف العمل، وربطهم إيقاف مشروعهم بأجر الفنانة سيرين عبد النور في مسلسل “القناديل”.

هجوم خلدون لم يتوقف عند هذا الحد بل استهجن غياب نبرة الاعتراض عند الكاتب حسن سامي يوسف بعد إيقاف شركة كلاكيت إنتاجها مسلسل “الملعونون” القابع في أدراجها منذ عام 2012 والذي كان مقرراً أن يخرجه الليث.

وتابع خلدون بأن دافع السكوت كان الإقامة التي استصدرتها شركة الإنتاج للليث حجو في الإمارات والتي بسببها سكت عن التأجيل.

كلام “خلدون” الحاد دفع بالليث للرد عليه بجملة من النقاط، أبرزها احترامه لكادر “قناديل العشاق”، وأمنياته للعمل بالنجاح والتميز، ودفاعه عن إيقاف الملعونون بتحول النص للمخرج “حاتم علي” بعد انشغال الليث حينها بتصوير مسلسل سنعود بعد قليل.

وأضاف الليث دفاعه بالتنويه أن إقامته في الإمارات لا علاقة لشركة كلاكيت، بل تعود لشركة سامة والمنتج الراحل أديب خير صديق الليث المقرب.

من ناحية ثانية أكد الليث أنه لم يكن بصدد الهجوم على “قناديل العشاق”، وأن حملة التعاطف جاءت من الأصدقاء والصحفيين وهو ليس بصدد نقل المعركة إلى دمشق كما اعتبر خلدون.

يذكر أن الليث حجو سبق أن قدم سيرين عبر الشاشة الصغيرة في عملي “لعبة الموت”، و”24 قيراط”.

          

ربما يعجبك أيضا

اترك تعليقا

Are you sure want to unlock this post?
Unlock left : 0
Are you sure want to cancel subscription?
-
00:00
00:00
Update Required Flash plugin
-
00:00
00:00